القائمة الرئيسية:
 أُسرة التحرير
١ . خالد محمد الجنابي / رئيس التحرير
٢ . سليم صالح حافظ / مدير التحرير
٣ . صادق غانم الاسدي / سكرتير تحرير
٤ . ابراهيم جاسم الراجحي / سكرتير تحرير
٥ . ندى عبد اللطيف احمد / محرر
٦ . محمد خالد محمد / محرر
٧ . نشوان عثمان حسين / محرر
٨ . سرى خالد محمد / محرر
الصفحة الرئيسية » المقالات » التعليم والاخفاق المتكرر
 شريط الأخبار
الأخبار [عاجل] رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصادق على إقالة محافظ كركوك (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٥٠ م) الأخبار [عاجل] رئيس مجلس النواب : لم يعد هناك إعتذار لتأخير وتأجيل ترسيخ نفوذ الدولة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٠١ م) الأخبار [عاجل] رئيس الوزراء التركي: ندعم خطوات الحكومة العراقية تجاه الاقليم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠١:٣٠ م) الأخبار [عاجل] المحكمة الادارية تصادق على إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم. (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:٤٣ ص) الأخبار [عاجل] رفع العلم العراقي على معبر خسروي الحدودي مع ايران (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١٥ ص) الأخبار [عاجل] قوات البيشمركة تنسحب إلى خطوط حزيران ٢٠١٤ (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١١ ص) الأخبار [عاجل] دعاة الانفصال يهاجمون قنصلية عراقية في بريطانيا بقنابل المولوتوف (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١٠:٢٩ ص) الأخبار [عاجل] النائبة عالية نصيف ترفع دعاوى قضائية ضد مسعود البارزاني وبابكر زيباري وفؤاد معصوم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:٢١ ص) الأخبار [عاجل] عمليات بغداد تعلن عن عتقال امرأتين خلال قيامهما بسرقة محال شرقي العاصمة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:١٧ ص) الأخبار إكمال فرض الأمن في كركوك والسيطرة على سد الموصل (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٨:٠٦ ص)
 المقالات

المقالات التعليم والاخفاق المتكرر

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: سليم صالح حافظ التاريخ التاريخ: ٧ / أكتوبر / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ١٩١٤ التعليقات التعليقات: ١

سليم صالح الربيعي
يعاني التعليم في العراق من مشكلات عديده بعضها موروث من الحقبه السابقه وبعضها موروث من اساليب التعليم القديمه التي لم يستطيع الجهاز التعليمي العراقي الخروج منها منذ سقوط الدوله العثمانيه .

فعليه ان التعليم اليوم كمن يسيرنحو ضالته على ساق واحده . دون ان يبحث عن مسببات الاخفاق او التدني سوى بعض الحلول الترقيعيه لنظام هرم بخطوات تقليديه تخلوا من جديد. ان اساس التعليم يكمن في امرين متلازمين ويجب ان يكون تطبيقهما بصوره متوازيه الاول هو مادي والثاني موضوعي بحت للوصول الى الهدف لابد من توفرهما حتى نرتفي بالتعليم . فلو توفر المجال المادي وعزعلينا المجال الموضوعي العلمي أو تردئ فستغدوا مسارات التعليم شكليه خاليه من المعنى . ولو انعكس الامر توفر المجال الموضوعي وخسرنا المجال المادي " فعملية التعليم ستكون كمن يسير بساق واحده . اذن ثمة تكامل بين المجالين المادي والموضوعي ينبغي ان تتوفر في العمليه التعليميه طالما نريدها  قائمه او متحركه . وهذا يدفعنا الى ان العراق هل هو من البلدان التي حافظت على تكاملهما ام انها مظطربة الموازين في المجالين .ان المتابع لحركة التعليم في العراق يلحظ خللاً في المجالين المادي والموضوعي ففي الجانب المادي المقوم للعمليه التربويه التعليميه نلاحظ حصول نواقص مرعبه تخص مستلزمات التعليم الماديه ومنها على سبيل المثال نقص في بناء المدارس وعلى اختلاف مراحلها وايضا المعاهد والكليات والجامعات والتي اصبح اعداد الطلبه تفوق عدد المباني التي تستوعب هذ الكم الهائل في المتوجهين للدراسه . كذلك طبيعه تصميم المرافق التعليميه وصلاحيتها كأماكن دراسيه لمختلف الفئات العمريه لاسيما الاطفال ,وهم في اول المشوار التعليمي .

ضعف توفر مايخص متطلبات التعليم ومستلزماته كالمختبرات بانواعها ووسائل الايضاح والحواسيب وماشابه فهي قليلة العدد .

كذلك من الجوانب الماديه اتحدث عن العوزالمادي الذي يرافق المتعلمين في مسيرتهم الدراسيه, فانني شأؤشر تقصيرا لايستهان به لاسيما أن العراق بلد غني بالثروات (الضائعه) .

اما الجانب الثاني الموضوعي العلمي فاننا نقر بغياب المناهج التعليميه السليمه أو المتأرجحه بين السلب والايجاب ولاانكر دور مديريه المناهج في بذل الجهد للحاق بركب التطور . وتشمل عملية التأرجح العلوم والمعارف بفروعها وانواعها , ناهيك عن التوظيف القسري لبعض المناهج التعليميه كي تقع في خانة الايديولوجيات المقيته المخيفه ذات الاهداف المتطرفه التي تخدم اهداف منحرفه بعيدة المدى . أو تخدم النظام السياسي كما حدث ويحدث عند بعض الانظمه العربيه التي تحصر التعليم ومساراته في مدارها كي يصب في روافدها ومصالحها . اذا اردنا ان نخرج من هذا المأزق المتكررر علينا اعداد قاده تتمثل بهم الكفاءه والخبره والمهاره وتشكيل فريق من الاكادميين والباحثين المتميزين وأن يبدؤوا بخطوات مدروسه ضمن رؤى معرفيه بنظم التعليم في الانظمه المتطوره وكتابه اطروحه لمسارات تربويه تؤسس لفلسفه تربويه ناجحه تقود التعليم لبناء مجتمع معرفي وهو احد الحقوق الانسانيه الاساسيه

 

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
الإسم: صادق غانم الاىسدي
النص: بارك الله بيك استاذ سليم على هذا الموضوع التربوي الذي شخص واقع العملية التربوية وقسمها الى قسمين هما الموضوعي والمادي وفعلا نحن نحتاج الى تلك الامور من اجل النهوض بالواقع التعليمي المزري والذي ينذر بخطر , سيما التعليمات الجديدة والتي تساق الينا من الاشراف التربوي وعن طريق الوزارة اساليب قديمة ومتعبة ومملة الى المدرس , فلم ارى اي اسلوب حديث تتعامل بها الوزارة والكوادر المتقدمة في هذا الحقل التربوي سوى تطبيق روتيني والدوران بحلقة مفرغة منذ سنين طويلة تحياتي الى شبكتنا الرائعة عراق السلام ورئيس تحريرها السيد خالد الجنابي والتي تسمح لنا بالادلاء وتبادل الاراء تحياتي
التاريخ: ١٩ / سبتمبر / ٢٠١٤ م ١٢:٥٠ ص
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 البحث:
 مساحة إعلانية