القائمة الرئيسية:
 أُسرة التحرير
١ . خالد محمد الجنابي / رئيس التحرير
٢ . سليم صالح حافظ / مدير التحرير
٣ . صادق غانم الاسدي / سكرتير تحرير
٤ . ابراهيم جاسم الراجحي / سكرتير تحرير
٥ . ندى عبد اللطيف احمد / محرر
٦ . محمد خالد محمد / محرر
٧ . نشوان عثمان حسين / محرر
٨ . سرى خالد محمد / محرر
الصفحة الرئيسية » المقالات » اسد بغداد طريق لمرضاة الله عز وجل
 شريط الأخبار
الأخبار [عاجل] رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصادق على إقالة محافظ كركوك (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٥٠ م) الأخبار [عاجل] رئيس مجلس النواب : لم يعد هناك إعتذار لتأخير وتأجيل ترسيخ نفوذ الدولة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٠١ م) الأخبار [عاجل] رئيس الوزراء التركي: ندعم خطوات الحكومة العراقية تجاه الاقليم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠١:٣٠ م) الأخبار [عاجل] المحكمة الادارية تصادق على إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم. (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:٤٣ ص) الأخبار [عاجل] رفع العلم العراقي على معبر خسروي الحدودي مع ايران (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١٥ ص) الأخبار [عاجل] قوات البيشمركة تنسحب إلى خطوط حزيران ٢٠١٤ (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١١ ص) الأخبار [عاجل] دعاة الانفصال يهاجمون قنصلية عراقية في بريطانيا بقنابل المولوتوف (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١٠:٢٩ ص) الأخبار [عاجل] النائبة عالية نصيف ترفع دعاوى قضائية ضد مسعود البارزاني وبابكر زيباري وفؤاد معصوم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:٢١ ص) الأخبار [عاجل] عمليات بغداد تعلن عن عتقال امرأتين خلال قيامهما بسرقة محال شرقي العاصمة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:١٧ ص) الأخبار إكمال فرض الأمن في كركوك والسيطرة على سد الموصل (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٨:٠٦ ص)
 المقالات

المقالات اسد بغداد طريق لمرضاة الله عز وجل

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: سليم صالح حافظ التاريخ التاريخ: ٢٣ / مايو / ٢٠١٤ م المشاهدات المشاهدات: ١٥١٥ التعليقات التعليقات: ٠

سليم صالح الربيعي
تعودنا كل عام وفي الخامس والعشرين من شهر رجب وفي زيارة مخصوصة من شد الرحال الى مرقد أسد بغداد (باب الحوائج )الأمام موسى بن جعفر (ع) على أن نغسل الهموم والاثام ، بزيارة مولانا الهمام (موسى بن جعفر)عليه السلام ،

فمعفجر يوم الخامس والعشرين من رجب شهر المغفرة الاصب ، تنطلق جموع الموالينموشحة بالسواد معلنة حزنها متوكلة على رب العباد غير مبالية لكل عاد.راجيةشفاعة جده يوم المعاد. حشود من المحبين من أمصار العلم ومن بقاع الدنيا ومنأطراف البلاد معلنة الولاء لحفيد الرسول (ص) ومجدد بذلك البيعة لأميرالمؤمنين علي عليه السلام . أن توافد الحشود البشرية المحبة لمولانا الأمام (موسى بن جعفر) ماهي الا استنكارا لكل فعل سئ ومجرم لحق بآل بيت النبوةالاطهار وكذلك رفضا لكل حاكم طاغ تسلط على رقاب المؤمنين . انها حشود مؤمنة محبة جاءت سيرا على الإقدام متحدية كل المخاطر التي ممكن أن تتجدد ضد أتباعالرسالة المحمدية من أعداء الدين والرسالة والإنسانية . ان استذكارالمناسبة والتعايش مع تفاصيلها وكيف قام الحاكم العباسي من (سم) الأمامماهي الا استذكار جور السنين وظلم الحكام المارقين بقسوة السجان وصبر ( السجين) أيعقل ان يجازى الرسول (ص) بقتل أبنائه ، والنيل من أوصيائه ، والوقيعة بإتباعه وأحبائه !!نعم هذا ديدن السعداء وضريبة الولاء والانتماء،أودعه الله في خالص الأصفياء وهم القائلون (القتل لنا عاده ...وكرامتنامن الله الشهادة )ومن سار في نهجهم فازوبرضا الله امتاز .فهم سفن النجاة ...وملاذ الملمات ... وجوامع السعادات , الامام موسى (ع) فذ من أفذاذالعقل الإنساني, ومن كبار أئمة المسلمين , واحد شموع ذلك الثقل الأكبر الذيأضاء الحياة الفكرية في الإسلام . كان الأمام (ع) من ائمة العترة الطاهرةالذين قرنهم الرسول الأعظم (ص) بمحكم التنزيل ,وجعلهم قدوة لأولي الألباب , وسفناً للنجاة ,وأمنا للعباد ,وجعلهم باب حطة يغفر لمن دخلها ,فهم شجرةالنبوة ,محط الرسالة ,ومختلف الملائكة ,ومعادن العلم ,وينابيع الحكم , الإمام موسى بن جعفر (ع) كان أسمى شخصية في عصره فقد عرف بالعبد الصالح , الصابر , الزاهد , الكاظم لأنه كظم الغيظ وصبر على ما أحيط به من الشدائدفكان (ع) معدن الجود والكرم وقد اشتهر هذا القول في جوده وكرمه((عجباً لمنجاءته صرار موسى بن جعفر وشكا الفقر)) هكذا كانت سيرة أئمة أهل البيت (ع) فهم منبع الكرم والعطاء .وأشهر ألقابه (باب الحوائج)وهذا أكثر ألقابهذكراً,وأشهرها شيوعاً فقد اشتهر بين العام والخاص أنه ما قصده مكروب أوحزين الا فرج الله ألآمه وأحزانه,وما استجار أحد بضريحه المقدس إلا قضيتحوائجه,ورجع الى أهله مسرور القلب مستريح الفكر مما اّلم به من طوراق الزمنوفجائع الأيام وقد اّمن بذلك جمهور شيعته ؛بل عموم المسلمين على اختلافطبقاتهم ونزعاتهم ,فهذا شيخ الحنابلة وعميدهم الروحي ابو على الخلال يقول (ماهمني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر إلا سهل الله تعالى لي ما أحب)وقالالامام الشافعي :(قبرموسى الكاظم الترياق المجٌرب) لقد اعتقد أغلب المسلمينان الله عز وجل يكشف البلاء ويدفع الضر بالالتجاء الى ضريح الامام موسى بنجعفر (ع) ,روي الخطيب البغدادي قصة كان فيها شاهد عيان فقد رأى امرأةمذهولة قد فقدت رشدها ,وهامت في تيار الهواجس والهموم لانها أخبرت أن ولدهاقد ارتكب جريمة, وألقت عليه السلطة المحلية القبض وأودعته في السجن ,فأخذتتهرول نحو ضريح الإمام مستجيرة به , فرأها بعض الأوغاد ممٌن لايؤمنبالإمام فقال لها : الى اين؟الى موسى بن جعفر فإنه قد حبس ابني فقال لهابسخرية واستهزاء كأنه قد مات في الحبس ,فاندفعت تقول بحرارة وقد لذعها قوله :اللهم بحق المقتول في الحبس أن تريني القدرة..فاستجاب الله دعاءها, فأطلقسراح ولدها , وأودع ابن المستهزئ في ظلمات السجون بجرم ذلك الشخص , انعبادة الامام (ع) وانقطاعه الى الله تعالى ,فكان من أئمة المتقين ومن أعبدأهل زمانه ,حتى لقب ب(زين المجتهدين) . فحين يحل وقت الصلاة يشرع في الدعاءوالبكاء من خشية الله تعالى ,حتى تخضل لحيته بالدموع . ويغشى عليه من خشيةالله عز وجل . وكان يصوم في النهار ويقوم في الليل, وعندما أودع في السجنمن قبل هارون الكفر.اعتبر ذلك تفرغه للعبادة ومن نعم الله تعالى عليه فكانيحمد الله تعالى على ذلك قائلا ((اللهم أنك تعلم أني كنت أسلك ان تفرغنيلعبادتك ,اللهم وقد فعلت ,فلك الحمد..)).كان الامام موسى بن جعفر (ع) طاقةعلمية تتفجر بالعطاء منذ الصبا فقد ذهل واندهش ابو حنيفة عندما سأل الأمام (ع)بعض المسائل وهو في سن الصبا فاجابه عليها, فراح يقول (ذرية بعضها منبعض والله سميع عليم ), اما مدرسة الامام العلمية . فكانت حافلة بالعطاء فينشر العلوم والحديث والخلاق والدفاع عن عقائد الإسلام, فتخرج من مدرستهالمباركة كبار العلماء والفقهاء في مختلف العلوم وكان لهم الدور البارز فيمختلف الميادين , منها المناظرات والجدل في سائر الفرق والمذاهب , اماالحكام الذين عاصرهم فقد وقف منهم موقفا متسماً بالمعارضة , ذلك لظلمهمواستبدادهم بأمور المسلمين , فما كان ينبغي من ذلك الا نشر راية العدلوالحق بين المسلمين .فقد أودع في السجون والمعتقلات سنين طويلة في حياته , حتى قضي (ع) شهيداً مسموماً فكانت سيرته حافلة بالعطاء والدفاع عن الإسلامتعطي الدروس للأجيال , وتتحدى الطغاة والظالمين على مر العصور .

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
COMMENTS_EMPTY

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 البحث:
 مساحة إعلانية