القائمة الرئيسية:
 أُسرة التحرير
١ . خالد محمد الجنابي / رئيس التحرير
٢ . سليم صالح حافظ / مدير التحرير
٣ . صادق غانم الاسدي / سكرتير تحرير
٤ . ابراهيم جاسم الراجحي / سكرتير تحرير
٥ . ندى عبد اللطيف احمد / محرر
٦ . محمد خالد محمد / محرر
٧ . نشوان عثمان حسين / محرر
٨ . سرى خالد محمد / محرر
الصفحة الرئيسية » المقالات » في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام
 شريط الأخبار
الأخبار [عاجل] رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصادق على إقالة محافظ كركوك (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٥٠ م) الأخبار [عاجل] رئيس مجلس النواب : لم يعد هناك إعتذار لتأخير وتأجيل ترسيخ نفوذ الدولة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٠١ م) الأخبار [عاجل] رئيس الوزراء التركي: ندعم خطوات الحكومة العراقية تجاه الاقليم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠١:٣٠ م) الأخبار [عاجل] المحكمة الادارية تصادق على إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم. (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:٤٣ ص) الأخبار [عاجل] رفع العلم العراقي على معبر خسروي الحدودي مع ايران (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١٥ ص) الأخبار [عاجل] قوات البيشمركة تنسحب إلى خطوط حزيران ٢٠١٤ (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١١ ص) الأخبار [عاجل] دعاة الانفصال يهاجمون قنصلية عراقية في بريطانيا بقنابل المولوتوف (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١٠:٢٩ ص) الأخبار [عاجل] النائبة عالية نصيف ترفع دعاوى قضائية ضد مسعود البارزاني وبابكر زيباري وفؤاد معصوم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:٢١ ص) الأخبار [عاجل] عمليات بغداد تعلن عن عتقال امرأتين خلال قيامهما بسرقة محال شرقي العاصمة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:١٧ ص) الأخبار إكمال فرض الأمن في كركوك والسيطرة على سد الموصل (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٨:٠٦ ص)
 المقالات

المقالات في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: خالد محمد الجنابي التاريخ التاريخ: ٢٤ / مايو / ٢٠١٤ م المشاهدات المشاهدات: ١٣٩٢ التعليقات التعليقات: ١

خالد محمد الجنابي
الشهادة في سبيل الله شيء هي غاية الجهاد وفي ذات الوقت أعلى درجات البطولة ولاينالها الا ذو حظ عظيم ، أما الشهيد فلا يمكن لنا ان نعبر بكلماتنا التي تتلاشى أمام كلمات الله التي وضعت الشهيد في جنان الخلد مع عباد الله الصالحين الذين اصطفاهم على سائر بني البشر .

 

 لكن ماذا اريد ان أكتب اذا كانت الشهادة متفردة ومتميزة من اجل ارساء دعائم الدين الاسلامي والرسالة السماوية في زمن تكالبت فيه الخطوب والمحن وشحذ اعداء الاسلام مخالبهم من اجل تمزيق أمة الاسلام واشاعة اللهو والخمر والمجون والبذخ على الجواري والغلمان اشباعا للملذات والنزوات الشخصية ، ومن الجدير بالذكر أن هارون الرشيد الذي تآمر مع السندي بن شاهنك لعنهما الله من أجل قتل الامام موسى الكاظم عليه السلام كان يطلق عليه لقب أمير المؤمنين وخلال فترة حكمه للدولة العباسية كان يصطحب معه عدد كبير من الجواري والغلمان والقيان حين كان يقصد امامة المسلمين في صلاة الجمعة ، وسط تلك الازمات أنبرى عبد الله الصالح سليل النسب المحمدي الذي طهّره الله في كتابه الكريم وجعله اشرف واكرم الانساب حتى قيام الساعة ، وفي خضم تلك الامور المتشابكة والصراع الكبير بين اركان الدولة العباسية على استلام مواقع متقدمة فيها هذا من جانب ، ومن جانب آخر الاجماع شبه الكامل لاقطاب ورموز الدولة العباسية على ابعاد آل بيت النبوة ألأطهار عن مركز القرار في كل زمان ومكان حتى لو تطلب الامر تصفيتهم جسديا ، وهذا ماحصل بالفعل ، يعلم الله ان نبض قلبي يسارع قلمي في الكتابة لأن الشهيد الذي أريد ان أستذكر معكم جزءا يسيرا من حياته النضالية من اجل اعلاء كلمة الله هو الامام موسى بن جعفر كاظم الغيظ عليه السلام ، فما عساي ان أكتب ، وكيف لاتسابقني حسرات الألم حزنا عليه عند الكتابة عنه عليه السلام لكونه نادى بالرسالة التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، تلك الرسالة التي أستشهد من أجلها الامام الحسين عليه السلام في أروع واكبر ثورات الحق ضد الباطل عبر التاريخ ، الامام الكاظم عليه السلام أسس لمبادىء الحق وأرسى دعائمها دون الاكتراث بما قد يحدث وما سوف يكون عليه رد فعل قوى الرذيلة والظلام ، الامام الكاظم عليه السلام هزم السجن والسجان بنور الحق الذي كان يتدفق من عينيه لينير ظلمات الدروب الموحشة حتى تتفتح الطرق والسبل المستقيمة امام عباد الله الصالحين والمخلصين ، الامام الكاظم عليه السلام ترك لنا رسالة تفيد ان دين الله منتصرا لامحالة مادام هناك رجال مؤمنين من آل بيت النبوة الطاهر جعلوا من رقابهم نذورا كي تمر قوافل أمة محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم الى بر الامان غير آبهين بشيء سوى اعلاء كلمة الله وهذا ماتحقق فعلا حتى ظهر دين الاسلام على سائر الاديان السماوية الاخرى ، الامام الكاظم عليه السلام جسّد لنا المعاني السامية التي جاء بها والده الامام جعفر الصادق عليه السلام ( ابو المذاهب ) ، السلام عليك سيدي ومولاي الكاظم يوم ولدت ، السلام عليك وانت تستشهد في سبيل الله سبحانه وتعالى ، السلام عليك يوم تبعث حيا ، فعسى ان تدركنا بفضل جاهك عند الله سبحانه وتعالى ياسيدي الامام موسى بن جعفر ياكاظم الغيظ ، آمين يارب العالمين .

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
الإسم: صادق غانم الاسدي
النص: كل الذين كتبوا عن ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام استندوا الى الكتب والمراجع التاريخية بما فيها كاتب السطور , الا الاستاذ خالد محمد الجنابي فقد شكلت تلك المناسبات لديه حافزا وأمانة ومسؤولية كبيرة فهو يستخرج الدرر والمفردات الرائعة لما يمتلكه من خزين وثروة ادبية وتاريخية , هذا المقال جاء فيه الكثير من الكلمات والجمل الرائعة كوصفه عن الشهادة وتحليله الرائع للحياة الجهادية للامام الكاظم عليه السلام , وكذلك جاء بمقاله الرائع ,فما عساي ان أكتب ، وكيف لاتسابقني حسرات الألم حزنا عليه عند الكتابة عنه عليه السلام لكونه نادى بالرسالة التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم, وهو يصف الرسالة واستشهاد الامام والدروس المستنبطه من العبد الصالح , مقال يستحق التأمل والقراءة بإمعان وتقبل محبتي
التاريخ: ٢٤ / مايو / ٢٠١٤ م ١٠:٠٢ م
إجابة التعليق

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 البحث:
 مساحة إعلانية