القائمة الرئيسية:
 أُسرة التحرير
١ . خالد محمد الجنابي / رئيس التحرير
٢ . سليم صالح حافظ / مدير التحرير
٣ . صادق غانم الاسدي / سكرتير تحرير
٤ . ابراهيم جاسم الراجحي / سكرتير تحرير
٥ . ندى عبد اللطيف احمد / محرر
٦ . محمد خالد محمد / محرر
٧ . نشوان عثمان حسين / محرر
٨ . سرى خالد محمد / محرر
الصفحة الرئيسية » المقالات » مسابقات رمضان وتمويل شركة زين للاتصالات
 شريط الأخبار
الأخبار [عاجل] رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصادق على إقالة محافظ كركوك (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٥٠ م) الأخبار [عاجل] رئيس مجلس النواب : لم يعد هناك إعتذار لتأخير وتأجيل ترسيخ نفوذ الدولة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٠١ م) الأخبار [عاجل] رئيس الوزراء التركي: ندعم خطوات الحكومة العراقية تجاه الاقليم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠١:٣٠ م) الأخبار [عاجل] المحكمة الادارية تصادق على إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم. (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:٤٣ ص) الأخبار [عاجل] رفع العلم العراقي على معبر خسروي الحدودي مع ايران (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١٥ ص) الأخبار [عاجل] قوات البيشمركة تنسحب إلى خطوط حزيران ٢٠١٤ (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١١ ص) الأخبار [عاجل] دعاة الانفصال يهاجمون قنصلية عراقية في بريطانيا بقنابل المولوتوف (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١٠:٢٩ ص) الأخبار [عاجل] النائبة عالية نصيف ترفع دعاوى قضائية ضد مسعود البارزاني وبابكر زيباري وفؤاد معصوم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:٢١ ص) الأخبار [عاجل] عمليات بغداد تعلن عن عتقال امرأتين خلال قيامهما بسرقة محال شرقي العاصمة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:١٧ ص) الأخبار إكمال فرض الأمن في كركوك والسيطرة على سد الموصل (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٨:٠٦ ص)
 المقالات

المقالات مسابقات رمضان وتمويل شركة زين للاتصالات

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: صادق غانم الاسدي التاريخ التاريخ: ١٦ / يوليو / ٢٠١٤ م المشاهدات المشاهدات: ١٨٣٠ التعليقات التعليقات: ٠

صادق غانم الاسدي
ما أن يحل علينا شهر المغفرة شهر الله سبحانه وتعالى شهر رمضان المبارك حتى تبدأ معه العديد من الفعاليات والأنشطة وأكثر تلك النشاطات التي يتابعها المواطن العراقي بشغف كل يوم هي المسابقات الرمضانية

إضافة الى المسلسلات الدرامية مع أنها تأخذ حيزا ووقتا لكثرتها وتنوع أنتاجها التسويقي في شهر رمضان  وتعتبر الضيف اليومي لأغلب الأُسر العراقية  وخصوصا بعد وجبة الإفطار التي يقل بها الخروج والتزاور لظروف أجبرت العراقيين المكوث في البيت, ألا أنٌ هذا لم يمنع بعضهم لزيارة العتبات المقدسة ودور العبادة وممارسة طقوسهم الدينية لهذا الشهر في ساعات متأخرة من الليل, والغريب في هذه الأيام أن أبواب الخير لا تتوقف من توزيع الهدايا والأموال وقطع الذهب والسيارات وما تقوم به شركات الاتصالات للهاتف النقال العاملة في العراق وخصوصا شركة زين أوعراقنا سابقا بالتعاون مع الفضائية العراقية على تخصيص برامج مسابقات في التلفزيون , المواطن العراقي  يجد الحيرة والشك من جهة أن تلك الشركة وغيرها تعمل باستمرار على استنزاف جيوب المواطنين بطرق كثيرة واغلب الأحيان تغيب الخدمات وتحدث انقطاعات مستمرة ويصفر المبلغ في الرصيد المتبقي لحساب الشركة , ناهيك عن ارتفاع سعر التكلفة للدقيقة الواحدة في الاتصال بالهاتف النقال , ولو قارنا سعر تكلفة الاتصال لهذه الشركات العاملة في العراق يعتبر أكثر ارتفاعا من بقية الدول الأوربية والإقليمية المحيطة بنا, وما تعلنه الشركة بين فترة وأخرى عن تزويد  المواطنين برصيد إضافي ماهو ألا خدعة وتلزم فيه المشترك أن يستخدمه خلال ثلاثة أيام أو تحدد تاريخ قصير جدا لصرف هذه المكرمة , مع أعطاء موعد يحدد فيه انتهاء فترة شحن الكارت وكلا حسب سعر الكارت قد يكون شهر أو نصف وبعد الموعد تقوم بإيقاف الخدمة وان لم يتم استخدامه , والغرض هو  الاستمرار بشراء بطاقات الشحن  دون وضع حد او شرط يتيح للمواطن ترك الشريحة لفترة ثم المعاودة لشحنها , كل ذلك  يبوب ضمن حسابات الربح وقد حققت تلك الشركات أرباحا خيالية وحصلت على اشتراك ملايين العراقيين بحيث ان بعض المواطنين يمتلكون ثلاثة أو أربعة خطوط من نفس الشركة ولا يختلف الأمر للعائلة الواحدة والتي يمتلك إفرادها جميعا خطوط وهذا يستنزف مبالغ كبيرة من العائلة مع غياب الهاتف الأرضي بقصد وإهمال أصاب تلك المؤسسة الخدمية التي عول الشعب العراقي عليها والتي تعتبر حلقة الاتصال العائلي لجميع أفراد الشعب العراقي مع انخفاض سعر التكلفة للدقيقة الواحدة , أما بخصوص المسابقات والتي تكون تحت رعاية وتمويل شركة زين وهي تهدر أموالا كبيرة جدا على حسب المثال العراقي الشهير ( من لحم ثوره وأطعمه ) وهي تمنح بها كل يوم مبالغ خيالية وسلع معمرة كثيرة, والبرامج متنوعة وفي اغلب الفضائيات وتحت رعاية شركة زين ولربما تصل المبالغ المصروفة خلال شهر رمضان عن قيمة الهدايا الموزعة أكثر من نصف مليار دينار عراقي , علما أن هنالك أساليب تستخدمها الشركة بقطع معظم الاتصالات بعد أن يتحول الى الكنترول ليعاود الاتصال وهذه طرق تجني منها الشركات أموالا طائلة وألا كيف توزع شركة أسيا وزين أموال تصل الى عشرات الملايين من الدنانير العراقية دون ان تربح أضاعفها  وهي بذلك تريد ان توصل رسالة او هدف  مضمونه ان الشركة تدخل البسمة والفرحة على قلوب العراقيين وتساهم في مساعدة الناس , وبرأي الشخصي كان الأجدر والموفق لدى عامة الناس ان تخفف شركة زين من وطأتها وأسعار مكالماتها المرتفعة بينها وبين الشركات الأخرى , وأن تساهم في دور اكبر خصوصا ان البلد يمر في ظروف قاهرة  يتطلب الجميع المشاركة باستقبال النازحين ومساهمة كل الشركات والدوائر والميسورين في التبرع والوقوف مع من خرج من داره مضطرا , وان يكون للشركة مساهمة ملموسة بإصدار قرارات تكون فائدتها عامة والى جميع مشتركيها من تقليل أسعار المكالمات جميعا , وتقديم خدمات أفضل تتناسب مع الوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي يمر به البلد , وان توزيع الجوائز في المسابقات من على شاشات الفضائيات  كأموال عينية وقطع ذهبية  وسيارات قد تقع بيد ناس ميسورين ومعدودين  ولماذا لا تكون الفائدة عامة وتخفيف الضغط على عامة الناس ليعم الخير الجميع  ونحن نعلم ان الأموال المصروفة في المسابقات قد حصلت عليها شركات الهاتف النقال أضاعفها بأساليب محسوبة وأفكار اقتصادية مربحة.

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
COMMENTS_EMPTY

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 البحث:
 مساحة إعلانية