القائمة الرئيسية:
 أُسرة التحرير
١ . خالد محمد الجنابي / رئيس التحرير
٢ . سليم صالح حافظ / مدير التحرير
٣ . صادق غانم الاسدي / سكرتير تحرير
٤ . ابراهيم جاسم الراجحي / سكرتير تحرير
٥ . ندى عبد اللطيف احمد / محرر
٦ . محمد خالد محمد / محرر
٧ . نشوان عثمان حسين / محرر
٨ . سرى خالد محمد / محرر
الصفحة الرئيسية » المقالات » لغة التسامح ... أين هي ؟
 شريط الأخبار
الأخبار [عاجل] رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يصادق على إقالة محافظ كركوك (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٥٠ م) الأخبار [عاجل] رئيس مجلس النواب : لم يعد هناك إعتذار لتأخير وتأجيل ترسيخ نفوذ الدولة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٢:٠١ م) الأخبار [عاجل] رئيس الوزراء التركي: ندعم خطوات الحكومة العراقية تجاه الاقليم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠١:٣٠ م) الأخبار [عاجل] المحكمة الادارية تصادق على إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم. (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:٤٣ ص) الأخبار [عاجل] رفع العلم العراقي على معبر خسروي الحدودي مع ايران (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١٥ ص) الأخبار [عاجل] قوات البيشمركة تنسحب إلى خطوط حزيران ٢٠١٤ (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١١:١١ ص) الأخبار [عاجل] دعاة الانفصال يهاجمون قنصلية عراقية في بريطانيا بقنابل المولوتوف (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ١٠:٢٩ ص) الأخبار [عاجل] النائبة عالية نصيف ترفع دعاوى قضائية ضد مسعود البارزاني وبابكر زيباري وفؤاد معصوم (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:٢١ ص) الأخبار [عاجل] عمليات بغداد تعلن عن عتقال امرأتين خلال قيامهما بسرقة محال شرقي العاصمة (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٩:١٧ ص) الأخبار إكمال فرض الأمن في كركوك والسيطرة على سد الموصل (التاريخ: ١٨ / أكتوبر / ٢٠١٧ م ٠٨:٠٦ ص)
 المقالات

المقالات لغة التسامح ... أين هي ؟

القسم القسم: المقالات الشخص الكاتب: صلاح هادي الأوسي التاريخ التاريخ: ١٠ / مارس / ٢٠١٥ م المشاهدات المشاهدات: ١٨٨٣ التعليقات التعليقات: ٠

صلاح هادي ألأوسي
لغة التسامح الحاضرة الغائبة والتي تكاد تكون مفقودة ضمن تعاملاتنا في الحياة اليومية أو السياسية أو الاجتماعية والتي هي لغة شعوب العالم المتحضرة والمتمدنة والتي تسير في ركب المدنية كونها لغة المحبة والسلام .

لكنها ومع ألأسف الشديد باتت بعيدة كل البعد عن معظم العراقيين سواءا أفراد أوجماعات أو مؤسسات دولة الى ماغير ذلك من المسميات ، لقد كان من ألأجدرباللجنة التي كتبت دستور العراق الدائم أن تضع تشريعا ومادة خاصة بذلك وأنتعتبر لغة التسامح هي اللغة الرسمية الثالثة بعد اللغتين العربية والكرديةكي ننفرد ونتمييز بهذه الحالة وليس ذلك بغريب على شعب العراق صاحب أعظمالحضارات عبر التاريخ التي تعلم منها العالم ابجدية المعرفة وسن القوانين ،نحن نريد ان يكون العراق البلد الاول في تسامح ابنائه مع بعضهم وهذا يشكلحالة من الغنى تفوق مايمتلكه بلدنا من ثروات نفطية ومعدنية ، عند ذلك سوفنستحق أن نكون بلد ألأئمة وألأولياء وألأوصياء الاطهار الذين خص اللهسبحانه وتعالى أرضنا الحبيبة بأجسادهم الطاهرة بعد أن أرتفعت ارواحهم الىبارئها عز وجل ، مما شكل درعا وحصنا منيعا يحيط بارضنا اجلالا لهم ، لغةالتسامح التي فقدت في تعاملات الكثيرين يجب أن تعود في ما بينهم وأن ينسواالماضي الأليم بكامل ارادتهم وأن يعالجوا قلوبهم من امراض الحقد والكراهيةوالغضب والتخلي عن الرغبة في إيذاء الآخرين بسبب شئ قد حدث في الماضي و أنيشعروا بالتعاطف والرحمة والحنان ، لغة التسامح تجعل الانسان مفتوح القلب ،و لايشعر بالغضب والمشاعر السلبيه من الشخص الذي أمامه ، لغة التسامح تعنيأن نسامح أنفسنا وغيرنا ، فعندما نسامح انفسنا ونسامح غيرنا نكون حقاسعداء وعندها نستطيع ان نمضي في حياتنا بسعادة ونجاح ، فلنكن دعاة تجديدوتفعيل للغة التسامح ومبشرين بها في البيت والشارع والمدرسة والعمل ، وفيكافة أرجاء بلدنا العزيز الذي سيضمد جراحه من خلال تسامحنا مع بعضنا ، انهامسؤولية جسيمة تقع على عاتق الجميع من اجل المحافظة على ألأرث العظيمالمتمثل بالتسامح والعفو والذي أنتقل من اجدادنا الى آبائنا ثم لنا ، عندمانتعامل مع ألآخرين علينا ان نتذكر قول الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمنالرحيم خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين صدق الله العظيم ، الأعراف ١٩٩، وقول الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم أفضل أخلاق أهل الدنياوالآخرة أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك ، وقول الامام علي بنأبي طالب عليه السلام ، صن النفس واحملها على مايزينها ... تعش سالماوالقول فيك جميل ، ولاترين الناس الا تجملا ... نبا بك دهر أو جفاك خليل ،لذا علينا أن نتسامح وأن نجعل من لغة التسامح لغة سائدة بيننا في كافةتعاملاتنا ، كي نصل بر ألأمان في نهاية المطاف .

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
 التعليقات
COMMENTS_EMPTY

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
 البحث:
 مساحة إعلانية